Page language:
Arabic

بنك الاستثمار الأوروبي يفتتح مكتباً في الضفة الغربية وقطاع غزة، ويقدم 215 مليون يورو دعماً لتمويل الأعمال التجارية الفلسطينية مع الاتحاد الأوروبي، ويكشف عن تعاون جديد في مجال الصحة العامة مع منظمة الصحة العالمية

  • • أكبر دعم على الإطلاق لبنك الاستثمار الأوروبي والاتحاد الأوروبي للاستثمار من قبل رجال الأعمال الفلسطينيين المتفق عليه مع سلطة النقد الفلسطينية، بما في ذلك حزمة دعم مخصصة لغزة

    • افتتح رئيس بنك الاستثمار الأوروبي ونائبه ومحافظ سلطة النقد الفلسطينية وممثل الاتحاد الأوروبي مكتب بنك الاستثمار الأوروبي رسميًا في حفل رام الله

    • سيتم إنشاء مكتب جديد لبنك الاستثمار الأوروبي في القدس ضمن مكتب ممثل الاتحاد الأوروبي

    • إطلاق مبادرة استثمار أعمال جديدة مع بنك القاهرة عمان - فلسطين

    • التعاون الأول لبنك الاستثمار الأوروبي مع منظمة الصحة العالمية لتحسين الصحة العامة في الضفة الغربية وقطاع غزة

     

 

Opening of the EIB Office in Palestine - Carmel Hotel, Ramallah

افتتح بنك الاستثمار الأوروبي، وهو أكبر بنك عام دولي في العالم، رسميًا اليوم مكتبه الأول الذي يغطي الضفة الغربية وقطاع غزة في حفل أقيم في رام الله، إلى جانب تأكيد الدعم القياسي، المدعوم من الاتحاد الأوروبي، للاستثمار التجاري الفلسطيني والتعاون الجديد مع بنك الاستثمار الفلسطيني ومنظمة الصحة العالمية لتحسين الصحة العامة.

سيعزز التواجد المحلي الجديد المخصص للدعم الفني والمالي للاستثمار الخاص والعام وسيكون مقره داخل مكتب ممثل الاتحاد الأوروبي في الضفة الغربية وقطاع غزة في القدس.

تم افتتاح المكتب الجديد لبنك الاستثمار الأوروبي رسميًا من قبل فيرنر هوير، رئيس بنك الاستثمار الأوروبي، وغيلسومينا فيجليوتي، نائب رئيس بنك الاستثمار الأوروبي، وفراس ملحم، محافظ سلطة النقد الفلسطينية، وسفن كون فون بورغسدورف، ممثل الاتحاد الأوروبي.

وانضم إليهما وزير الاقتصاد الوطني خالد العسيلي والدكتور محمد مصطفى رئيس مجلس إدارة صندوق الاستثمار الفلسطيني في حفل أقيم في رام الله حضره سياسيون وممثلون عن السلطة الفلسطينية ورجال أعمال ومسؤولو بنوك فلسطينيون وسفراء الاتحاد الأوروبي وشركاء ماليون دوليون.

يدعم بنك الاستثمار الأوروبي الجديد، كأولوية، الاستثمار لتعزيز التعافي الاقتصادي من جائحة كورونا وتحسين الصحة العامة، بما في ذلك أكبر دعم على الإطلاق من بنك الاستثمار الأوروبي للاستثمار في الأعمال التجارية الفلسطينية، وهو أول تمويل مخصص للاستثمار التجاري بتمويل مشترك من الاتحاد الأوروبي في غزة ، حيث تم الإعلان في حفل الافتتاح عن التعاون بين بنك الاستثمار الأوروبي ومنظمة الصحة العالمية لدعم الصحة العامة في فلسطين.

قال فيرنر هوير، رئيس بنك الاستثمار الأوروبي خلال المناسبة: "يعتبر بنك الاستثمار الأوروبي شريكًا رئيسيًا للاستثمار العام والخاص الذي يخلق فرص عمل ويعزز الفرص الاقتصادية ويحسن حياة ملايين الفلسطينيين في الضفة الغربية وقطاع غزة. سيؤدي إنشاء مكتبنا الأول المسؤول عن الضفة الغربية وقطاع غزة إلى تعزيز تأثير الدعم المالي والفني لمصرف الاستثمار الأوروبي والمشاركة مع الشركاء الفلسطينيين والأوروبيين والدوليين. يراكم المكتب الجديد لبنك الاستثمار الأوروبي على مساهمتنا الرائدة في أولويات المياه والطاقة والتعليم والاستثمار في الأعمال التجارية خلال السنوات الأخيرة ".

وقال ممثل الاتحاد الأوروبي سفن كون فون بورغسدورف، " نرسل اليوم إشارة قوية مفادها أن الاتحاد الأوروبي والدول الأعضاء فيه ومؤسسة الإقراض لدينا، وبنك الاستثمار الأوروبي، يقفون بقوة مع فلسطين. في اليوم الذي يحيي فيه الفلسطينيون ذكرى "النكبة"، افتتحنا أول تمثيل دائم لبنك الاستثمار الأوروبي في فلسطين وموقعه القدس الشرقية. وهذا يوضح التزامنا بإقامة دولة فلسطينية ديمقراطية وقابلة للحياة ومتصلة جغرافيا ومستقلة تكون القدس عاصمة لكل من إسرائيل والدولة الفلسطينية المستقبلية. سيعمل التمثيل الجديد لبنك الاستثمار الأوروبي على رعاية العلاقات وتعزيز التعاون وحشد المزيد من الاستثمارات عالية الجودة بين الاتحاد الأوروبي والشركاء الفلسطينيين".

كما قالت جيلسومينا فيجليوتي، نائبة رئيس بنك الاستثمار الأوروبي، " رأيت وسمعت خلال الأسبوع الماضي بشكل مباشر كيف يعمل بنك الاستثمار الأوروبي على تحسين الوصول إلى المياه النظيفة والطاقة الموثوقة ومساعدة الشركات الفلسطينية على التوسع وخلق فرص العمل والاستثمار في مستقبل أفضل. سيعمل مكتبنا الأول هنا، داخل مكتب ممثل الاتحاد الأوروبي، على تعزيز الاستثمار الذي يعالج التحديات الاقتصادية والاجتماعية والمناخية التي تعيق الحياة اليومية." وأضافت، "معًا كفريق أوروبا، نساعد في تعزيز الاقتصاد الفلسطيني وتمكين مستقبل أفضل للفلسطينيين".

وسيرأس المكتب الجديد لبنك الاستثمار الأوروبي فرانشيسكو توتارو، ممثل بنك الاستثمار الأوروبي في الضفة الغربية وقطاع غزة.

215 مليون يورو دعم بنك الاستثمار الأوروبي والاتحاد الأوروبي للاستثمار التجاري الفلسطيني

قبيل حفل افتتاح المكتب، وافق بنك الاستثمار الأوروبي رسميًا على ثلاثة برامج جديدة لتمويل الأعمال مع الاتحاد الأوروبي وسلطة النقد الفلسطينية وبنك القاهرة عمان - فلسطين.

ستدير البنوك المحلية في الضفة الغربية وقطاع غزة مبلغ 192 مليون دولار أمريكي من التمويل الجديد للأعمال التجارية، ، حيث سيتم ذلك من خلال أكبر حد ائتماني لمصرف الاستثمار الأوروبي على الإطلاق لسلطة النقد الفلسطينية، مما يساعد على توسيع برنامج الانتعاش الاقتصادي الرائد الذي يطلق عليه اسم "استدامة"، أو الاستدامة.

ويشمل ذلك أول دعم مخصص من بنك الاستثمار الأوروبي والاتحاد الأوروبي للانتعاش الاقتصادي وجهود إعادة الإعمار والاستثمار التجاري في غزة. وقد وقع بنك الاستثمار الأوروبي والاتحاد الأوروبي وسلطة النقد الفلسطينية مذكرة تفاهم لتقديم 15 مليون يورو إضافية لهذا الغرض في شكل ضمانات من الاتحاد الأوروبي ومنح تحفيزية ومساعدة فنية.

ستتحقق استثمارات جديدة من قبل مئات الشركات الفلسطينية المتأثرة بجائحة كورونا من خلال 22 مليون دولار أمريكي من التمويل الجديد الذي أتاحه بنك الاستثمار الأوروبي وإدارة بنك القاهرة عمان فلسطين. وهذا هو أول خط ائتماني لبنك الاستثمار الأوروبي مع بنك القاهرة عمان وفلسطين مدعومًا، من قبل الاتحاد الأوروبي، ضد مخاطر الائتمان والمخاطر السياسية.

من المتوقع أن تستفيد الشركات الفلسطينية النشطة في مجالات السياحة والتصنيع والخدمات من تمويل الأعمال الجديد المدعوم من الاتحاد الأوروبي وبنك الاستثمار الأوروبي، وهو جزء من الاستجابة الشاملة لفريق أوروبا الشاملة لأزمة كورونا لدعم الانتعاش الاجتماعي والاقتصادي المستدام للمنطقة.

بنك الاستثمار الأوروبي ومنظمة الصحة العالمية يطلقان تعاونًا جديدًا لتحسين الصحة العامة الفلسطينية

وقد أعلن بنك الاستثمار الأوروبي ومنظمة الصحة العالمية عن تعاون جديد مع وزارة الصحة الفلسطينية لتعزيز توفير الرعاية الصحية الأولية وخدمات علاج الأورام وتعزيز الاستثمار الصحي في الضفة الغربية وقطاع غزة.

كما يدعم بنك الاستثمار الأوروبي الاستثمار التحويلي العام والخاص في جميع أنحاء الضفة الغربية وقطاع غزة منذ عام 1995.

خلفية

بنك الاستثمار الأوروبي (EIB) هو مؤسسة الإقراض طويلة الأجل التابعة للاتحاد الأوروبي والتي تملكها الدول الأعضاء فيه. ويوفر التمويل طويل الأجل للاستثمار السليم من أجل المساهمة في تحقيق أهداف سياسة الاتحاد الأوروبي.